أهلاً وسهلاً، زائر! [ تسجيل | تسجيل الدخول

-
- الساعة الآن -

إختر مدينتك

إختر منطقتك أو أنقر على جميع البلدان إذا أردت تصفح العناوين من كل مكان .

أضف إعلانا

توظيف سيدي بلعباس شركة LBMES ضاية – جويلية 2016

  • رقم العرض أو الطلب: OFR-00689
  • الــدولـــة: Algeria
  • الولاية: Sidi Bel Abbes
  • البلدية: Dhaya
  • الرمز البريدي: 22000
  • مصدر الإعلان: الوكالة المحلية بتلاغ ولاية سيدي بلعباس
  • أٌضيف : July 10, 2016 2:32 pm
توظيف سيدي بلعباس شركة LBMES ضاية - جويلية 2016
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars

التقييم : 5.00 على 5

عدد المصوتين : 1
Loading...

الوصف

توظيف سيدي بلعباس شركة LBMES ضاية – جويلية 2016

تعلن شركة LBMES بضاية ولاية سيدي بلعباس عن فتح باب التوظيف لكل من :

– معالجين (06 مناصب)
– سائق سيارة وزن خفيف (01 منصب)

تاريخ إعلان التوظيف في الوكالة : 10 جويلية 2016

شروط التوظيف في الصورة المرفقة

وظائف الجزائر : اعلانات التوظيف الجزائر
Emplois Algérie dz : Annonces emplois Algérie
Emplois Algérie dz : ads of jobs Algeria
رقم الإعلان 39557825bad19f0c

الإبلاغ عن مشكلة

معالجة طلبك، يرجى الانتظار ....

تنبيه هام


يعتمد الموقع في نشر الإعلانات على طريقتين :
1 – جمع و ترتيب و تصنيف الإعلانات المنشورة مسبقا في الصحف اليومية و مواقع التواصل الإجتماعي و الأنترنت و نحرص على ذكر المصدر قدر المستطاع .
2 – نشر إعلانات التوظيف المدرجة من طرف زوار الموقع سواء كانوا أفرادا أو مؤسسات .
و في كل الحالات ليس للموقع أي علاقة بمصادر هذه الإعلانات و لا يتحمل بأي حال من الأحوال مسؤولية محتوى هذه الإعلانات و لا التواريخ و الآجال المذكورة فيها .
الموقع يقدم خدمة مجانية للناشرين و الباحثين عن الوظائف والله ولي التوفيق.

رد واحد إلى “توظيف سيدي بلعباس شركة LBMES ضاية – جويلية 2016”

  1. ( بسم الله الرحمن الرحيم )السيد الفاضل ( اكتب الى ) السيد المحترم ….
    تحيه طيبه وبعد
    الموضوع / طلب عمل في البداية أود ان نعرب لكم عن بالغ شكري وتقديري لجهودكم الملموسة في الوظيفي : يسرني أن أتقدم بطلبي هذا لشغل عمل وظيفة ……… أو أي من الوظائف التي ترونها مناسبة لتخصصي في (مثال مع العلم بأنني أرفق مع طلبي هذا نسخ عن جميع أوراقي الشهادة و الثبوتية المتضمنة على ما يلي: سخة من البطاقة الشخصية سخة من بطقة الخدمة الوطنية نسخة من البطاقة التعريف الوطنية شهادة النقش علي الجبس رخسة السيقة وشهادة بوستنى الاسم سحنين هورى بومدين مولود سنة 1979 الشهر1 اليوم 15 اسم الحى صفي العيد 26 اعزب راقد عملنا في ورشة الابتناء لنُشيّدَ من بيوت الامتلاء عملٌ متواصلٌ في مكانٍ عازمين فيه برغم العناء وترى العمال الذين أتوها فرحين رغم النوى باللقاء قطعوا مسافاتهم قادمين من قرى طلباً لقوت الغذاء كل مسكين قد رأيناه فيها ظلّ مجتهداً دوام الضياء فهمُ أملُ البلادِ الذين مسحوا عرقاً جرى كالماء فبما أنجزوه نالوا ثوابا ماكثاً في سجلّهم بالبقاء كلُّهم حاز من مديح الثناء قدر أعمالهم على الأشياء فإذا لم نعط الأجير حقوقاً سيُصاب بالضّعف بعد الدائي كيف يُنشؤون المباني التي قد خُطّطتْ من مُهندسي الأرجاء إن غدوا ونفوسهم تغلي من أسفٍ مُُحبطين في المساء وإذا أكرمناه يمضي إلى الشُّغْ لِ سعيداً بين المنى والرجاء متمتّعاً بالحياة التي قد ملئت بإنجازه في العراء هل سترقى البلدان إن لم نشيّدْ وطنا بسواعد الاعتناء قدّمتْ أجيالٌ جهود الوصول قد سعوا بإخلاصهم في البناء نبغوا بابتكارِهِمْ قاصدين أن يُحسّنوا من حياة السناء قدّم الجيل مُعظم الأفكاري المترابطة النهى للنماء ساعدتْ جيلا بعد جيلٍ بعلمٍ ثابةِ القوانين بين الخفاء كل شيءٍ له مقاسه في معملٍ ضبطوه بعد الوفاء ليواصلوا من بناءٍ له في مدنٍٍ قدرا غالي الآلاء بالموازين أتقنوا كل بيتٍ صالحٍ لأهلٍ ذرى الارتقاء من عماراتٍ طالتِ الأجواءَ شارفتْ طبقاتها كلَّ ناء من زجاج بريقه ساطعٌ من ضربات شمس قبيل اللقاء وترى البساتين خضراء بين فندقٍ فارهٍ من الاغتناء ومساحاتٌ من رياحينها الْ تي بدت للرّائين كالحسناء من أراد إنشاءَ جيلٍ قويٍّ فعليه تشطيب كل الهراء فإذا سُدّتِ الأنابيبُ بالحَ صى فكيف يمرُّ ماء السماء كل ما نراه بنته يدٌ قد واصلت أعمالاً من الاقتفاء كل مجتهدٍ ينال هنا عِنْ دَكَ حقّهُ كاملا بالهناء نحن نعمل عند عبد صدوقٍ لم نشاهدْ منه جفاء العداء نجحتْ مشاريعه إنها مُتْ قنةٌ البنى وفق كل الأراء كم مشاريعٍ أنجز الموهوب عندما أتقن الخطى في الشتاء نحن نعمل عند من لا يضيع أجرنا عنده من الاقتناء كلّ أسبوع يقبض العمال أجرةً في ظرفٍ من السخاء أنت من أهل الكرام لو تكرّمْ تَ على المساكين بالإرضاء فمشاريعه شديدةُ بأسٍ دقّة المعايير قبل البناء فهياكل الشدِّ مسبوكة في حلقاتٍ ضمن حديد العلاء سُكِبَ الإسمنتُ المسلح فيها فبعد حينٍ يشدّ كالصمّاء فغدا تجدُ البيوت عديد ةً عليها مصفوفةً في الفناء لبناتٌ القرميد مرصوفةٌ في جدُُرٍ قدْ صُفَّتْ منَ الإنشاء وإذا أدّى الناس أعمالهم في ورشةٍ يُصبحون رمز الوفاء يتحسّنُ الدهر بعد كروبٍ أزعجتْ معظم الورى بالبلاء وإذا سيقت للحكيم الحياةُ فسيجعل الأرض مثل البهاء ما الحياة إلا كمثل غصونٍ قد أظلت مسافر الأثناء فارق الظلّ بعد راحته قد واصل السير رفقة الأكفاء ما الحياة إلا ثوانٍ يمرُّ كلّ جزء منها على الأحياء فإذا لم يُشيّدِ المرء فيها ابتكارته قبيل الفناء ستمرُّ عليه كالأحلامِ سنواتٌ كأنها كالهباء فإذا استيقظ الفؤاد فلن يَ جِدَ غيرَ ذكرى المنى في الخواء من أراد بلوغ قمةَ مجدٍ فعليه بالجدِّ طول البقاء فإذا كنت واثقاً من بلوغ غايةٍ فأقبلْ على الجواء ليس في الدنيا مستحيلٌ إلاّ مَن تكاسلَ عن مُراد الرجاء

    إ8جياء من الله التوفيق وأن أحظى بموافقتكم على طلبي هذا، واعدكم ببذل كل ما أملك من جهد و طاقة لأكون عند حسن الظن بي، و فقنا الله و اياكم لخدمة وطننا الغالي.
    وتفضلوا بقبول وافر الاحترام و التقدير،،،
    الالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته جاقد عملنا في ورشة الابتناء لنُشيّدَ من بيوت الامتلاء عملٌ متواصلٌ في مكانٍ عازمين فيه برغم العناء وترى العمال الذين أتوها فرحين رغم النوى باللقاء قطعوا مسافاتهم قادمين من قرى طلباً لقوت الغذاء كل مسكين قد رأيناه فيها ظلّ مجتهداً دوام الضياء فهمُ أملُ البلادِ الذين مسحوا عرقاً جرى كالماء فبما أنجزوه نالوا ثوابا ماكثاً في سجلّهم بالبقاء كلُّهم حاز من مديح الثناء قدر أعمالهم على الأشياء فإذا لم نعط الأجير حقوقاً سيُصاب بالضّعف بعد الدائي كيف يُنشؤون المباني التي قد خُطّطتْ من مُهندسي الأرجاء إن غدوا ونفوسهم تغلي من أسفٍ مُُحبطين في المساء وإذا أكرمناه يمضي إلى الشُّغْ لِ سعيداً بين المنى والرجاء متمتّعاً بالحياة التي قد ملئت بإنجازه في العراء هل سترقى البلدان إن لم نشيّدْ وطنا بسواعد الاعتناء قدّمتْ أجيالٌ جهود الوصول قد سعوا بإخلاصهم في البناء نبغوا بابتكارِهِمْ قاصدين أن يُحسّنوا من حياة السناء قدّم الجيل مُعظم الأفكاري المترابطة النهى للنماء ساعدتْ جيلا بعد جيلٍ بعلمٍ ثابةِ القوانين بين الخفاء كل شيءٍ له مقاسه في معملٍ ضبطوه بعد الوفاء ليواصلوا من بناءٍ له في مدنٍٍ قدرا غالي الآلاء بالموازين أتقنوا كل بيتٍ صالحٍ لأهلٍ ذرى الارتقاء من عماراتٍ طالتِ الأجواءَ شارفتْ طبقاتها كلَّ ناء من زجاج بريقه ساطعٌ من ضربات شمس قبيل اللقاء وترى البساتين خضراء بين فندقٍ فارهٍ من الاغتناء ومساحاتٌ من رياحينها الْ تي بدت للرّائين كالحسناء من أراد إنشاءَ جيلٍ قويٍّ فعليه تشطيب كل الهراء فإذا سُدّتِ الأنابيبُ بالحَ صى فكيف يمرُّ ماء السماء كل ما نراه بنته يدٌ قد واصلت أعمالاً من الاقتفاء كل مجتهدٍ ينال هنا عِنْ دَكَ حقّهُ كاملا بالهناء نحن نعمل عند عبد صدوقٍ لم نشاهدْ منه جفاء العداء نجحتْ مشاريعه إنها مُتْ قنةٌ البنى وفق كل الأراء كم مشاريعٍ أنجز الموهوب عندما أتقن الخطى في الشتاء نحن نعمل عند من لا يضيع أجرنا عنده من الاقتناء كلّ أسبوع يقبض العمال أجرةً في ظرفٍ من السخاء أنت من أهل الكرام لو تكرّمْ تَ على المساكين بالإرضاء فمشاريعه شديدةُ بأسٍ دقّة المعايير قبل البناء فهياكل الشدِّ مسبوكة في حلقاتٍ ضمن حديد العلاء سُكِبَ الإسمنتُ المسلح فيها فبعد حينٍ يشدّ كالصمّاء فغدا تجدُ البيوت عديد ةً عليها مصفوفةً في الفناء لبناتٌ القرميد مرصوفةٌ في جدُُرٍ قدْ صُفَّتْ منَ الإنشاء وإذا أدّى الناس أعمالهم في ورشةٍ يُصبحون رمز الوفاء يتحسّنُ الدهر بعد كروبٍ أزعجتْ معظم الورى بالبلاء وإذا سيقت للحكيم الحياةُ فسيجعل الأرض مثل البهاء ما الحياة إلا كمثل غصونٍ قد أظلت مسافر الأثناء فارق الظلّ بعد راحته قد واصل السير رفقة الأكفاء ما الحياة إلا ثوانٍ يمرُّ كلّ جزء منها على الأحياء فإذا لم يُشيّدِ المرء فيها ابتكارته قبيل الفناء ستمرُّ عليه كالأحلامِ سنواتٌ كأنها كالهباء فإذا استيقظ الفؤاد فلن يَ جِدَ غيرَ ذكرى المنى في الخواء من أراد بلوغ قمةَ مجدٍ فعليه بالجدِّ طول البقاء فإذا كنت واثقاً من بلوغ غايةٍ فأقبلْ على الجواء ليس في الدنيا مستحيلٌ إلاّ مَن تكاسلَ عن مُراد الرجاء العمل يبعد عن الإنسان ثلاثة شرور: السأم والرذيلة والحاجة.”سلام

اترك ردا

إعلانات